الرئيسية / اخبار و اقتصاد / الولايات المتحدة وأزمة صادرات إيران النفطية

الولايات المتحدة وأزمة صادرات إيران النفطية

صادرات إيران النفطية تأثرت بقوة بسبب العقوبات المفروضة من الولايات المتحدة الأمريكية

وهذه الأزمة هي التي تشغل كل أنحاء العالم الاقتصادي حاليا

فمن حصار الولايات المتحدة الأمريكية الاقتصادي, لإيقاف الإستيراد من كل دول العالم تقريبا

فهل نحن على وشك رؤية أزمة نفط عالمية؟؟

وقد تسببت العقوبات الأمريكية في فقدان السوق العالمي ل 1,5 مليون برميل من النفط

وذلك بدءا من مايو 2018

وكانت الولايات المتحدة قد أقرت عقوبات على كل الدول التي تقوم أو سوف تقوم باستيراد النفط الإيراني

ولكنها قامت باستثناء ثماني دول من تلك العقوبات مؤقتاْ

احتياطي النفط في إيران

يعد احتياطي النفط الإيراني هو الرابع على مستوى العالم

بما يوازي حوالي 150 مليار برميل تقريبا

ويكفي الاحتياطي من النفط الإيراني حوالي 98 عاما

وهذا في حال لم يتم اكتشاف أي نفط جديد

ويبلغ الاحتياطي الإيراني من النفط

102 حقل نفط و205 خزان نفط

بداية الأزمة الإيرانية الأمريكية

كانت البداية في شهر مايو من العام الماضي 2018

عندما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب

الولايات المتحدة الأمريكية   من الاتفاق النووي المنعقد

بين الولايات المتحدة وعدد من الدول العالمية وبين إيران

وقد قام الرئيس الأميركي باتهام طهران بأنها ترعى الإرهاب وتدعمه

خاصة في دولتي سوريا واليمن

ولكن في الوقت الذي قام فيه الرئيس الأمريكي بمنع صادرات إيران النفطية

إلا أنه ورغبة منه في عدم ارتفاع أسعار النفط بصورة خرافية ومحاولة في تقليل الضرر الواقع على السوق العالمية

فقد منح الرئيس الأمريكي  ثماني دول العفو المؤقت من العقاب في حال استيراد النفط الإيراني

مما يعني إعطائهم الإذن بالاستيراد ولو مؤقتا

وهذه الدول هي اليونان والصين وتايوان وكوريا الجنوبية الهند وايطاليا واليابان وتركيا

وكان هذا العفو ينتهي بحلول هذا الشهر, وهو ما يعني أن أي من هذه الدول أصبحت لا تستطيع

استيراد هذا النفط

وهو ما يشكل أزمة حقيقية لهذه الدول, خاصة الصين وتركيا

وعلى الرغم من إعطاء الرئيس الأميركي إعفاء لهذه الدول, إلا أن ثلاث دول قاموا بإيقاف استيراد النفط من إيران فعليا, بعد قرارات الرئيس الأميركي

وذلك حسب تصريحات أحد المسئولين الأمريكيين

تركيا وأزمة النفط الإيراني

تعد تركيا إحدى أكبر الدول المتضررة من وقف صادرات إيران النفطية

خاصة أنها أحد المشتريين الكبار, وقد كان البعض قد تصور

أن الرئيس الأميركي سوف يمدد فترة العفو للدول الثماني

إلا أن ما حدث هو إعلانه الشهر الماضي بعدم تمديد العفو

مما يعني أن على هذه الدول أن تقوم بإيقاف استيراد

النفط من إيران بحلول الأول من مايو

وقد أعلنت تركيا في هذا الصدد بأنها لن تقبل فرض عقوبات من طرف واحد

كما أكدت بأنها لن تقبل بفرض قيود عليها في التعامل مع الدول الأخرى, خاصة دول الجوار

وفي ذات الوقت قد صرح حامي أقصوي المتحدث باسم الخارجية التركية أن بلاده تبذل أقصى ما لديها لإقناع الولايات المتحدة بالسماح باستيراد النفط من إيران  دون عقوبات, مع تمديد فترة العفو التي تم إلغائها

وقد أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية التركية, أن الولايات المتحدة الأمريكية

يجب عليها أن تتأكد أنها لن تصل إلى نتائج إيجابية من خلال محاولة فرض أوامرها وتهديدها للدول

كما أكد أن القرار متشدد أكثر من اللازم

كما أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو

بعد قرار الرئيس الأميركي بوقف الإعفاءات الممنوحة للدول الثماني

أن قرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بإيقاف صادرات إيران النفطية

واقتراحه باستيراد النفط من دول أخرى غير إيران هو تجاوز للحدود,

كما أنها تلحق الضرر بالشعب الإيراني

كما أن تركيا ترفض أن تقوم الولايات المتحدة بإعطائها أوامر

بما يجب أن تفعله أو تقوم بالتدخل في الشأن الداخلي لها

الصين توقف استيرادها للنفط الخام الإيراني

قررت أكبر شركتي تابعتين للحكومة الصينية تعليق وارداتهم من النفط الإيراني ابتداءا من مايو

وذلك قلقا من أن هذا الأمر قد يتسبب في فرض عقوبات دولية على البلاد مما يؤدي إلى عزلهما عن النظام المالي العالمي

خاصة وأنها في ذات الوقت لا تريد أن تخسر هذا العقد طويل الأجل والذي ينتهي بنهاية هذا العام

وتقوم الشركتين الصينيتين بالاستثمار في حقلي نفط إيرانيين

وتعتمد الصين علي النفط الإيراني بشكل شبه كامل فقد بلغت حجم واردات النفط الإيراني للصين 475  ألف برميل يوميا

ويبلغ ما تأخذه شركة سينوبك وحدها حوالي 265  ألف برميل يوميا

ولكن في المقابل فضلت شركة سينوبك وشركة سي. إن. بي. سي الانتظار حتى إشعار أخر من الحكومة الصينية

اليابان تنتقد العقوبات الأمريكية

انتقدت اليابان العقوبات الأمريكية على طهران

وذلك كونها عقوبات من طرف واحد

هذا إلى جانب إلغاء العفو الذي كان ممنوحا لبعض الدول

وترى أن هذا الأمر يعد تدخلا في الشئون الداخلية للدول

وهذا أمر مرفوض تماما

افضل شركات الوساطة المرخصة

حساب اسلامي مع ic markets
حساب اسلامي مع forextime
حساب اسلامي مع شركة nsfx

وتعد أزمة صادرات إيران النفطية هي الأزمة الأكثر جدلا حاليا

فهل ستستجيب الولايات المتحدة لمطالب دول العالم

وخاصة مع ما يعانيه الشعب الإيراني حاليا بسبب تلك العقوبات

أم ستصر الولايات المتحدة على قرارها؟؟

وهل ستقبل دول العالم بهذا التدخل في شأنها الداخلي أم سيكون هناك ردا رادعا

هل ستكون أزمة صادرات النفط الإيرانية سببا في أزمة دولية؟

هذا ما سنعلمه خلال الفترة القادمة من خلال اخبار الفوركس

مع تحيات  المتداول العربي

في انتظار تعليقاتكم واستفساراتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!